الذكرى 63 لليوم الوطني للطالب

تحت شعار: "دور الطلبة بين الماضي والحاضر في الحفاظ على اللحمة الوطنية واستقرار وتقدم البلاد"

 

    وبمناسبة الإحتفال بالذكرى 63 لليوم الوطني للطالب " 19 ماي 1956" تنظم جامعة باتنة 2 وباتنة 1 احتفالية خاصة بالذكرى ببرنامج ثري ومتنوع:

  • زيارة رمزية للطلبة الجامعيين لمقبرة الشهداء (طريق تازولت) للترحم على الشهداء ووضع إكليل من الزهور عرفانا لتضحياتهم.
  • مداخلات يقدمها مجموعة من الأساتذة والمحاضرين حول التاريخ، القانون، الدستور. نقاشات موسعة، فتح فضاءات تشاركية ومساحات حرة لخلق جو من تبادل وطرح الأفكار والتوجهات للطلبة والحضور.
  • عروض ونشاطات متنوعة: موسيقى، مسرح، سينما، رسم...

  وذلك يوم الأحد 19 ماي 2019 بقاعة المحاضرات كلية الطب.

  • 10 صباحا الإنطلاق نحو مقبرة الشهداء.
  • 11 صباحا إنطلاق مراسيم الحفل بقاعة المحاضرات.


 أحيت جامعة الشهيد مصطفى بن بولعيد وبالتنسيق مع جامعة الحاج لخضر اليوم الوطني للطالب في ذكراه الثالثة والستون الموافق لـ 19 ماي من كل سنة. استهلت الإحتفالات بتوجه الأسرة الجامعية من مسؤولين يتقدمهم مدير الجامعة وأساتذة وطلبة ووفد ممثل للسلطات الرسمية إلى مقبرة الشهداء حيث تم وضع إكليل من الزهور وتلاوة الفاتحة ترحما على شهداء الثورة التحريرية.

   وفي قاعة المحاضرات بكلية الطب تعددت العروض أشرف  على تنشيطها النوادي العلمية للجامعة، وألقى مدير الجامعة الدكتور حسان صمادي كلمة بالمناسبة، كما حضر المجاهد علي مازوز الإحتفالية وفي كلمة ألقاها دعا الطلبة للمحافظة على وطنهم والمشاركة في بناءه. وألقى عدد من الأساتذة والمحاضرين مداخلات تمحورت حول دور الطلبة ما بين الحاضر والماضي، ليفتح النقاش وتبادل الآراء والأفكار بين الطلبة والحضور.